عن القهوة

عندما علمنا في عام 2014 أن المكتب المركزي لاستقبال اللاجئين سينقلون اللاجئين إلى مكتب البريد القديم في هاربورغ              كنا نتساءل كيف يمكننا مساعدة اللاجئين و دعمهم اجتماعيا وكيفية مساعدتهم على الاندماج بالمجتمع وانهم مرحب بهم 

لقد تم تأسيس هذه المقهى سابقا بدعم من الكنيسة لدعم الشباب واليافعين المتقدمين للجوء الكنسي .

لقد عمل المكتب الرئيسي لاستقبال اللاجئين على ايجاد مساكن لاستقبال المزيد من اللاجئين كما ويعمل على ايجاد مساكن ملائمه للأشخاص الحاصلين على الإقامة .

تقع المقهى في موقع مثالي كونها قريبه من مركز الاستقبال الرئيسي لاستقبال  اللاجئين                                    

بعد أن تمكنا من الحصول على اذن افتتاح المقهى في تشرين الثاني - لمدة ستة أيام في الأسبوع  وقد أشارت تقارير صحيفة عن ايجابيه المقهى و التطور السريع الذي حققته ومدى  استجابة الناس لها كل يوم وتقديم أفكار جديدة لتحقيق المتعة  والفائدة للجميع .

يعد المقهى مكانا بعيدا عن أجواء المخيمات و اجواء الاكتئاب حيث  يمكن للناس ان يتحدثون مع بعضهم البعض وأن يحصول على المتعة  وتعلم اللغات ويدعم كل منهما الآخر في البحث عن العمل والسكن وتكوين صداقات ومساعدة بعضهم البعض في المواقف الصعب

نحن ما يقارب مئة متطوع في المقهى  وأنه لمن دواعي سرورنا جميعا العمل هناك , كثير من الناس جاؤوا وجلبوا معهم  مواهبهم وهواياتهم وبدأوا من بعضهم البعض. نحن نساعد بعضنا البعض، ونحن ندعم بعضنا البعض، ونحن نتطلع للعمل مع بعضها البعض دون توجيه من احد ..


هناك العديد من النشاطات المتنوعة والمتعددة على نطاق واسع داخل وخارج المقهى مثال على ذلك - الطبخ مع الضيوف، دورات في اللغة، والأنشطة الرياضية مثل كرة القدم، والمشي، وركوب الدراجات، تسلق الجبال، نزه، الملاعب الرياضية والحفلات الموسيقية ومباريات ودية مع الضيوف والدعم مع زيارات إلى الدوائر الحكومية .

 

بطبيعة الحال نحن سعداء  بالمتطوعين الجدد ، ولكننا نعتقد أنه من الممكن انشاء مراكز مماثله في مناطق اخرى  لتقديم المساعدة  والدعم .

لقد تم انشاء المقهى خلال فتره قصيره جدا فقط بقليل من الدعم وبقليل من التبرعات من قبل الناس الكرماء كما ويعد ذلك شرفا وفخرا لنا ان نعمل ونتطوع لخدمة اللاجئين وأن نعمل سويا يدا بيد لتأمين حياة افضل للاجئين  

ونحن نقول فقط فلنبدأ سوياً .